المجلس الوطني للسكان
مدير المشروع الأوروبي بالأمانة العامة للمجلس الوطني للسكان

نهدف إلى توسيع الوعي حول قضايا السكان والصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة في أوساط الشباب للسياسة الوطنية للسكان وبرامج عملها التي حظيت بالنقاش في المؤتمر والندوات واللقاءات والمنشورات والدوريات وما حملته الكتيبات من معلومات وما اشتملت عليه الاستراتيجية الوطنية للإعلام والتثقيف والاتصال من أهداف ومبررات ورؤى متميزة بغية إيصال الرسالة السكانية مباشرة للشباب والتجمعات السكانية.

كان لهذه المحطات دور مؤثر في خلق رأي عام زاد من اهتمام المعنيين بتعزيز الوعي بين الشباب والتجمعات السكانية ولذلك نظمت الأمانة العامة للمجلس الوطني للسكان بدعم من المشروع الأوروبي وتعاون المعنيين بوزارة التعليم الفني والتدريب المهني ورشة عمل في الفترة من 5-7-مايو-2006م الخاصة بدمج المفاهيم السكانية في التعليم الفني والمهني.

الأخ مجاهد أحمد الشعب مدير عام الإعلام والاتصال السكاني مدير المشروع الأوروبي تحدث عن أهداف هذه الورشة قائلا: الهدف هو توسيع الوعي حول قضايا السكان والصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة في أوساط الشباب والتربويين في وزارة التعليم الفني والتدريب المهني ويأتي هذا النشاط تنفيذا لقرار مجلس الوزراء حول دمج الثقافة السكانية في مناهج التعليم.

•ما هي القطاعات الأخرى التي تعملون معها في هذا الاتجاه؟
-عملنا مع أكثر من قطاع فقد سبق العمل مع وزارة التربية والتعليم والجامعة وكذلك المعهد العالي للعلوم الصحية والمعهد العالي للتوجيه والإرشاد وتم مراجعة المفاهيم السكانية التي تم دمجها في مناهج القطاعات التي لها نشاط سابق في هذا المجال مثل وزارة التربية والتعليم ويأتي عملنا مع وزارة التعليم الفني والتدريب المهني كإحدى الجهات ذات العلاقة بدمج المفاهيم السكانية في مناهج التعليم كجهة لم يتم العمل معها سابقا.

•ما هي الإجراءات الممكن تنفيذها؟
-في تقديري أن عقد هذه الورشة وما خرجت به من نتائج تعتبر بداية عمل إدماج المفاهيم السكانية على مناهج التعليم الفني والتدريب المهني وأعتقد أن المرحلة القادمة ستكون مع إعداد كتاب مرجعي حول المفاهيم التي تم دمجها في المناهج وكذلك تدريب الموجهين والمدرسين على كيفية إيصال الرسالة السكانية من خلال المناهج طبعاً بالإضافة إلى مراجعة المناهج وطباعتها على ضوء ما خرجت به الورشة.

•هل ستستمر المتابعة والدعم من طرف المشروع الأوروبي؟
-سيتم متابعة ذلك وتقديم الدعم الممكن لهذا العمل مستقبلاً.
التدريب والتأهيل: من جهته قال الأخ علي حمود طاهر مدير المناهج التعليمية بوزارة التعليم الفني والتدريب المهني أتت هذه الورشة لتحديد المفاهيم بغية مناقشتها من طرف 42 مشاركا ومشاركة واقتراح الإضافات ثم تنقل إلى لجان الإعداد وموافاتهم بهذه المفاهيم لدمجها في المقررات الدراسية وحتى تصل الرسالة الاتصالية السكانية للطلاب والطالبات يتطلب الأمر التدريب والتأهيل للموجهين والتربويين والمدرسين.

الأخ أحمد عبدالرحمن الذاري أحد المشاركين في الورشة يعمل خبيراً محلياً في إعداد وتطوير المناهج في وزارة التعليم الفني قال عملية تضمين أو دمج المفاهيم السكانية لن يأخذ وقتاً طويلا لأنها أتت ونحن بصدد الإعداد للمناهج ويحتمل أن تكون في متناول الطلاب عند العام الدراسي 2006-2007م وفي سؤال عن تأثير الرأي العام بخصوص قضايا السكان على تعزيز الوعي السكاني بين الشباب قال الأخ عبدالجليل سعيد راجح أحد المشاركين في إعداد وتقديم ورقة عمل تحمل عنوان المواد الدراسية القابلة لحمل المفاهيم السكانية في مناهج التعليم الفني والمهني. التعليم الفني والتدريب المهني ليس جزيرة مغلقة إنما هو شكل من أشكال مواجهة التحديات السكانية لذلك استوجب الأمر إدراج المفاهيم السكانية في مختلف التخصصات.

•هل قائمة المفاهيم تؤدي الغرض؟
-هي في تقديري تؤدي الغرض باعتبارات التحديات السكانية أفرزت رأياً عاماً عزز الاهتمام لدى المعنيين وكانت قائمة المفاهيم السكانية.
اختلال التوازن: الأخت أفراح أحمد فائع إحدى المشاركات في إدارة المناهج والإخوة مهندس صالح ماطر يعمل في المعهد الزراعي أبين وعبدالجليل محمد عبده سيف مدرس الفيزياء بالمعهد الصناعي وخالد عبدالله عامر من المعهد التجاري ومحمد غالب نايف من المكتب الزراعي محافظة لحج ونجيب الدودحي مدرس بالمعهد الزراعي بالعدين محافظة إب وجميل عبدالله الجومري أستاذ موجه في معهد التدريب والتأهيل قالوا عن الورشة بأنها كانت نافذة على الوضع السكاني وتحدياته وقالوا إن المفاهيم السكانية لن تفي بالغرض إلا إذا استمرت حلقات العمل من حيث الإعداد المسبق والوصول إلى التدريب والتأهيل للمعنيين بإيصال الرسالة السكانية مباشرة إلى الطلاب والطالبات وقالوا إننا أحوج ما نكون إلى توحيد الجهود لتعميق الوعي السكاني بين الشباب في ما يخص اختلال التوازن بين حجم السكان ومواردنا المتاحة

أجرى اللقاء- حسن العزي

مواضيع ذات صلة
المجلس الوطني للسكانالمجلس الوطني للسكان